مركز الشؤون الاجتماعية في طليا كرم المسنين

وطنية – بعلبك – نظم مركز وزارة الشؤون الاجتماعية في بلدة طليا حفلا تكريميا للمسنين في مطعم “الخيال” بتمنين التحتا، برعاية اتحاد جنوب بلديات بعلبك، وحضور رئيسي بلديتي بريتال علي بدر الدين مظلوم والخضر عبدالله عودة، مسؤول مكتب الشؤون البلدية لحركة “أمل” في إقليم البقاع عباس مرتضى، مديرة المركز عليا السيد قاسم، وفاعليات.

أبو محسن
وألقى رئيس اتحاد بلديات جنوب بلديات بعلبك علي أبو محسن كلمة شكر فيها “كل من شارك وساهم في تكريم أهلنا المسنين، لأن العمر المديد من علامات العطف الإلهي، باعتبار ان كبار السن من مفردات خريف الحياة الهنيئة، وبالتالي لزاما على كل متصد للشأن العام أن يؤمن بوجوب تكريم من بلغ مرحلة الشيخوخة التي لا تقاس بعدد السنين، بقدر ما تقاس بالأعمال والحياة الصالحة، حيث تمثل المرحلة الأخيرة من النضج البشري، وهي تعبير عن مدرسة من التجارب، لا بل مجموعة من الحكم والخبرات النضالية”، وقال: “إن الشيخوخة هي جسر يربط ماضينا بحاضرنا، ومستقبلنا هو الذي يحفظ بالتالي هويتنا وتراثنا الحي وكتاب مفتوح لذكريات تاريخنا، والشباب يحتاجون الى نصائح ومعلومات مهمة من كبار السن للتقدم في الحياة واستلهام الحقيقة النابعة من القلب، والتي تساعد على التمييز بين المفيد والضار”.

وطالب الحكومة ومجلس النواب ب”ضرورة إقرار قانون ضمان الشيخوخة لتحسين الأوضاع الاجتماعية للمواطن في لبنان، لان ذلك بمثابة الحد الادنى من الخدمات العامة التي يتوجب على الحكومة تأمينها، بدلا من سوء إدارة المال العام في معظم المرافق العامة، مما يؤدي إلى تردي الخدمات، الذي يخلق الذريعة لبعض السياسيين في أن خزينة الدولة لا تحتمل هذا النوع من الضمانات الاجتماعية، بعدما تم هدر الاموال في غير مكانها”.


أترك تعليق